المرجو الانتظار قليلا سوف يتم التوجيه الى المدونة الجديدة وشكرا المرجو الانتظار قليلا سوف يتم التوجيه الى المدونة الجديدة وشكرا

إنظم لصفحتنا على الفيس بوك

المرجوا إنتظار 30 ثانية تجاوز

الأربعاء، 5 مارس، 2014

العثورالشاب فراس البلاصي 19 عاما مشنوقا في مخيم الفوار جنوب مدينة الخليل

انتحار شاب بمخيم الفوار جنوب الخليل

الأربعاء | 05/03/2014 - 08:15 مساءاً
وكالة الحرية الاخبارية -  عثر قبل قليل على الشاب فراس البلاصي ( 19 عاما) مشنوقا في مخيم الفوار جنوب مدينة الخليل.
والشرطة تصل المكان وتبدأ بالتحقيق في ملابسات الوفاة، والمعطيات الاولى تفيد بانتحار الشاب .

وأشار الى ان الشاب فراس تعرض بالأمس للاختناق بعد اندلاع حريق بمنزله، وكانت طواقم الدفاع المدني انقذته يوم امس.

يتبع ..


تم التأكيد,,

تم العثور على الشاب فراس البلاصي ( 21 عاما) مشنوقا في منزله في مخيم الفوار جنوب مدينة الخليل..
والشرطة وصلت للمكان وبدأت بالتحقيق في ملابسات الوفاة، والمعطيات الاولى تفيد بانتحار الشاب ..

للتنويه الشاب وحيد والديه,,
والده متوفى منذ أكثر من سبع سنوات
ووالدته تجاوزت الـ 75 عام,,

لا حول ولا قوة الا بالله..

عثر مساء اليوم الاربعاء على شاب مشنوقا داخل بيته في مخيم الفوار بالخليل.

وأفادت مصادر محلية لمراسل "رايــة " في الخليل أن الشاب فراس عبد الرحيم البلاصي (18 عاما) عثر عليه مشنوقا من خلال قطع قماش علقت على مروحة سقف داخل بيته في مخيم الفوار.

وأفادت المصادر بأن الشاب حرق منزله قبل يومين، كما حرق قبلها بطاقته الشخصية.

وترجّح المصادر أن يكون الدافع وراء حالة الانتحار وحرق المنزل قبلها نتيجة ضغوطات نفسية يمر بها الشاب بعد معرفته بأنه ابن لعبد الرحيم البلاصي "بالتبني".

يذكر أن طواقم الاسعاف والشرطة سارعت للمكان، وتقوم بعملية التحقيق حول الحادثة.

أقدم شاب من مخيم الفوار جنوب الخليل، مسا الأربعاء، على الانتحار شنقًا في منزله؛ ما أدى إلى وفاته.

الشاب فراس عبد البلاصي (19 عامًا)، والذي يدرس في جامعة بولتكتك فلسطين في مدينة الخليل ، و أقدم على الانتحار شنقًا مساء اليوم في منزله بمخيم الفوار و يذكر انه يعيش مع والدته في المنزل فقط ، وأن والده متوفى منذ 8 سنوات .

و قال خالد النجار أحد جيران الشاب فراس إنه "استيقظ ما بين الساعة السابعة والنصف والثامنة مساء اليوم على صراخ شباب في منزل فراس بعد أن وجدوه مشنوقًا في المنزل"، لافتًا إلى أن فراس وجد مشنوقًا بحبل معلق بمروحة في السقف، وحين إنزاله كانت الإشارات تؤكد أن له ساعتين متوفىً.

وأكدت مصادر محلية أن منزل الشاب احترق يوم أمس، وأصيب فراس باختناق وتشنجات نقل على إثرها للمستشفى لتلقي العلاج.

وحول أسباب الانتحار، قالت مصادر محلية إن "الشاب مر بفترة نفسية عصيبة في الفترة الأخيرة، بعد علمه أنه ولد بالتبني".

فراس انهى حياته لأنه اكتشف بعد 19 عاماً انه ليس هو

الخميس | 06/03/2014 - 01:16 صباحاً

وكالة الحرية الاخبارية - محمود اقنيبي - اخر كلمات المرحوم باذن الله وامره فراس البلاصي على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك: ااااااااخ من ظلم الزمن .......... ليييش يا دنيا اموووت وانذل قدام العلن ....... لا اخ اتسند علييه .... ولا اخت تحضني بحنان ........ ولا حد اشكيلو همومي غييير نفسي والحزن ......... زهقت يا دنيا وحييييييد ....... وبالموت ما حد رح يحمل الكفن.

هذه الكلمات لم تأت عبثاً من فراس البلاصي الطالب في جامعة بوليتكنك فلسطين كلية المهن النطبيقية تخصص تكنولوجيا الوسائط المتعددة سنة اولى والمشهود له بقدراته الرائعة المتميزة في مجالات مختلفة منها الرسم حيث كان يساعد جميع طلبة المخيم في رسوماتهم و مشاريعهم في المدارس والمعروف بأدبه وهدوئه وحب الناس له , فراس كان يعيش مع امه وحيدا في بيته في منتصف المخيم واعمامه و اخواله على اتصال دائم معه و لم يدعوه يحتاج لاي شيء من النواحي المادية .

فراس اكتشف بطريق الصدفة انه ابن بالتنبي وليس ابنا لامه ووالده الذي رباه الى ان توفاه الله ومن هنا بدأت مأساتهحيث اكتشف انه ليس عربياً اصلا ولا فلسطينياً وانه حضر الى البلاد في اواسط تسعينات القرن الماضي وانه لا يمتلك ما يدلل على هويته الاصلية ولا اصول عائلته الحقيقية وانه عاش كل هذه السنين دون ان يتمكن ابواه بالتبني من استصدار كافة الاوراق اللازمة له ليكمل حياته بشكل طبيعي بسبب القوانين المنقوصة والجائرة في موضوع التبني في بلدنا مما منعه حتى من السفر وتعدي حدود الوطن,تراكمات السنين وصدمة الحقيقة المرة ادت لاصابة فراس نفسية و انهيار عصبي شديد ادى الى حدوث تشنجات فجائية لديه خلال الفترة الماضية .
يقول استاذه وجاره في المخيم واحد خطباء مخيم الفوار الشيخ عبد الفتاح النجار : جاءني فراس مع بداية الفصل الدارسي الحالي وجلست معه في مكتبي لتسجيله في الفصل الجديد و مشاورتي في المواد حيث انه جار لنا وامه كانت قد وصتني عليه كثيرا و كان الامر طبيعيا وكان هناك عدة مشاكل في تعارضات في بعض المساقات تحدثت مع زملائي في الكلية الثانية وتم حلها لفراس حتى يلتحق بالدوام و اخبرني سوف يذهب ليسجل .

ويضيف النجار: بعد اسبوع لم يرجع للدوام ذهبت الى بيته و جلست معه ومع امه وقال لي انه يشعر بتعب و يريد ان يرتاح هذا الفصل ويعود مع بداية العام الجديد وقلت له لا يوجد مشكلة بس تشعر انك صحتك ممتازة تعال نعمل اجراءات تاجيل الدراسة .

ويتابع الاستاذ عبد الفتاح: لا اتوقع انه تمت الاساءة له من اي حد من جيرانه ولا احد يعرف بقضية التبني وانا جار له لا اعرف شي عن الموضوع بالعكس تفاجات اليوم مثل باقي الناس وبالتالي كل الكلام المنشور على صفحات الفيس بوك ليس له اي صحة , هناك كلام سيء يشاع على النت و اتهامات لاهل المخيم ...........نقول هذا كلام عيب و لا يجوز لانه لا احد يعرف كيف مات , ويختم الشيخ النجار حديثه بالقول ان قضية انه انتحر و مات كافر نقول دعوها للرحمن الرحيم فلا تعرفون ما الذي حدث.

والليلة وبعد ان قرر فراس وضع حد لمعاناته ومأساته بالانتحار عثر المواطنون على رسالة في جيبه موجهة لكل اصحاب القرار والسياسيين وواضعي القوانين وعلى راسهم وزير الداخلية الدكتور سعيد ابو علي كتب فيها الكثير لكن الاهم انه كتب فيها: اتمنى أن اكون انا آخر الاطفال المتبنين.

هذه حقيقة قصة فراس الذي انهى ماساته التي خلقتها القوانين والاجراءات وعدم حصوله على اثبات هوية او شخصية بعد ان اكتشف الحقيقة المرة بانه يتيم لا اب له ولا ام لا قريب ولا خال ولا عم.

0 التعليقات:

إرسال تعليق