المرجو الانتظار قليلا سوف يتم التوجيه الى المدونة الجديدة وشكرا المرجو الانتظار قليلا سوف يتم التوجيه الى المدونة الجديدة وشكرا

إنظم لصفحتنا على الفيس بوك

المرجوا إنتظار 30 ثانية تجاوز

الخميس، 27 فبراير، 2014

شهيد اليوم شهيد الوطن معتز وشحه ارتقاء الوشحة شهيدًا في منزله المحاصر في بيرزيت

ارتقاء الوشحة شهيدًا في منزله المحاصر في بيرزيت

الخميس | 27/02/2014 - 09:16 صباحاً

وكالة الحرية الاخبارية - هدمت قوة من جيش الاحتلال معززةً بجرافة الخميس، جزءًا  منزل المحرر ثائر وشحة، بحجة وجود أخيه عوض المطلوب للسلطات الاحتلالية داخله، في بلدة بيرزيت شمال رام الله.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز والصوت، وقطعت الطريق الواصل إلى مدرسة الأمير حسن، لتحاصر منزل وشحة، وتجبر ساكنيه على إخلائه، بهدم جزء منه.

وأجمع مواطنون على سماعهم أصوات انفجارات قادمة من منطقة المنزل المحاصر.
وفي السياق، اعتقلت قوات الاحتلال المواطنين فادي وشحة، ورامي القيسي.

بالصور: استشهاد المقاوم الوشحة بعد مواجهات استمرت 6 ساعات
2014/02/27 |
استشهد الشاب معتز الوشحة من بلدة بير زيت قضاء رام الله، بعد أن داهم جيش الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الخميس البلدة وحاصر لأكثر من 6 ساعات منزلا كان يتحصن فيه.

بالصور: استشهاد المقاوم معتز الوشحة بعد مواجهات استمرت 6 ساعات

وقال شهود عيان لشبكة "قدس" إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال، اقتحمت منزل عائلة الشهيد الوشحة المكون من طابقين بعد محاصرته، وقامت بإخراج السكان من داخله واعتقال عدد منهم.

وأضاف شهود العيان إن قوات الاحتلال قصفت المنزل بصاروخ، وأطلقت نحوه رشقات من الرصاص الحي والقنابل الغازية والحارقة، ما أدى لاشتعال النيران فيه.

وعلى إثر ذلك، اندلعت مواجهات عنيفة في أنحاء متفرقة من بلدة بير زيت بين شبان وفتية البلدة وقوات الاحتلال الإسرائيلي.
بالصور: استشهاد المقاوم معتز الوشحة بعد مواجهات استمرت 6 ساعات

وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص المطاطي والقنابل الغازية بكثافة، فيما أمطر الشبان والفتية جنود الاحتلال الإسرائيلي بالحجارة والزجاجات الحارقة.































يا إمو إنداهيلو ما أصعب رحيلو

والدة الشهيد معتز وشحة مفجوعة بولدها

























اغتيال الشاب معتز وشحة في بيرزيت

اغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن معتز عوض وشحة قبل قليل في بيرزيت، وذلك بعد حصار دام لساعات لمنزله في بلدة بيرزيت شمال رام الله.

وهدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي صباح الخميس، منزلا واعتقلت مواطنين اثنين في بلدة بيرزيت شمال رام الله.

وأفاد مراسلنا بأن قوات الاحتلال هدمت جزءًا من منزل المواطن ثائر الوشحة واعتقلت ابن عمه فادي وشحة، بعد مداهمة البلدة وسط تعزيزات عسكرية.

وأشارت إلى أنها احتجزت عددا من الشبان والأهالي، عقب المواجهات التي اندلعت في المنطقة بعد عملية الهدم، واعتقلت المواطن سامر القيسي، ولا تزال هذه القوات تطلق أعيرة نيرانها صوب الأجزاء المتبقة من المنزل المهدوم، وطواقم الدفاع المدني هرعت للمكان لإطفاء الحريق.

من جهته، استنكر وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع هذه الهجمة الشرسة في استهداف الأسرى المحررين وعائلاتهم، موضحا "أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال تحاصر المنزل منذ الساعة الثالثة صباحا، وتنتشر في معظم أماكن البلدة، وتطلق قنابل الصوت والغاز تجاه المواطنين الذي يتجمعون قبالة المنزل".

وأكد قراقع جيش الاحتلال يحاول في هذه الأثناء تحويل البلدة إلى منطقة عسكرية مغلقة، ويمنع المواطنين من الاقتراب.

يذكر أن الأسير المحرر ثائر وشحة (32 عاما)، تم اعتقاله عدة مرات كان آخرها عام 2010.



تنعي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وجناحها العسكري كتائب الشهيد أبو علي مصطفى إلى جماهير شعبنا، الرفيق المقاتل / معتز وشحة ( 25 عاماً) من قرية بيرزيت، والذي استشهد اثناء خوضه معركة بطولية ضد القوات الخاصة الصهيونية، التي حاصرت منزله منذ ساعات الصباح الأولى، حيث تعرض لإصابة ومن ثم طلبت قوات الاحتلال منه تسليم نفسه، فرفض قائلاً " لن أسلم نفسي لهؤلاء الأنذال" فاستمر الاشتباك قرابة عشر ساعات، قُصف المنزل خلاله بالقذائف والرشاشات الثقيلة، مما أدى إلى استشهاده وتناثر أشلائه وتدمير المنزل.

وسيتم تشييع جثمانه الطاهر غداً الجمعة في موكب جنائزي مهيب، لذا نهيب بجماهيرنا المشاركة في تشييعه بالشكل الذي يليق بالمقاتلين الأوفياء.

وقد التحق الشهيد المقاتل بصفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين منذ نعومة أظافره، وقد اعتقل أكثر من مرة على أيدي قوات الاحتلال، وكان مطلوباً منذ أربع سنوات، على خلفية تنفيذه سلسلة من العمليات البطولية التي استهدفت قوات الاحتلال في الضفة.

وفي هذا السياق تعاهد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وذراعها العسكري كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الشهيد وكل الشهداء أن دمائهم لن تذهب هدراً، وأن الرد قادم لا محالة، وسنستمر بالمقاومة حتى دحر الاحتلال عن كامل التراب الوطني الفلسطيني.

كما وتطالب الجبهة السلطة الفلسطينية بوقف التنسيق الأمني المدمر والمرفوض بكافة أشكاله، والرجوع إلى حضن الشعب الفلسطيني وأن تكون سلطة وطنية بالشكل الذي يضمن مواصلة المقاومة والنضال جنباً إلى جنب مع أبناء شعبنا.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
كتائب الشهيد أبو علي مصطفى
27/2/2014


عائلة أبو الهدى : الشعبية تتبنى عملية "بتاح تكفا"

الثلاثاء | 04-03-2014 - 10:24 مساءً

نابلس - خاص وطن للأنباء:أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تبنيها لعملية طعن المستوطن يوم أول أمس الأحد التي وقعت في "بتاح تكفا" شمال تل أبيب.
وقالت عائلة منفذ العملية فادي إبراهيم أبو الهدى من نابلس في اتصال هاتفي مع وطن للأنباء  إنها تلقت  اتصال من مجهول قال أنه ينتمي للجبهة الشعبية ،وأبلغ  العائلة أن تنفيذ عملية الطعن جاءت بتكليف من الجبهة الشعبية ردا على قيام قوات الاحتلال باغتيال الشهيد معتز وشحه في بلدة بيرزيت نهاية الأسبوع الماضي.
يشار إلى أن  أبو الهدى كان معتقل لدى جيش الاحتلال لمدة خمسة سنوات، وكان اعتقل سنة 2003 - 2008 بتهمة محاولة تنفيذ عملية عسكرية ضد الاحتلال.
وكان جهاز  "الشاباك" الإسرائيلي سمح اليوم الثلاثاء لوسائل الإعلام بنشر تفاصيل جديدة عن منفذ عملية الطعن في مدينة "بتاح تكفا" الأحد الماضي. وجاء في التفاصيل أن منفذ العملية هو الشاب "فادي إبراهيم الهدى" 28 عام يقيم حالياً في قرية بيرزيت برام الله وينتمي إلى الجبهة الشعبية وهو من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، ونفذ العملية انتقاماً على اغتيال الاحتلال الشهيد معتز وشحه الخميس الماضي. وفي تفاصيل التحقيق أيضًا، ذكر الشاباك أن فادي دخل إلى"إسرائيل" مؤخراً بهدف الانتقام لوشحة حيث دخل إليها عبر طريق ترابية قرب قرية الزعيم شرق القدس. وكان متدين قد أصيب بجراح متوسطة بعد طعنه بآلة حادة مساء الأحد، وتم نقله للعلاج في مستشفى "بيلنسون" في المدينة.
وذكرت القناة السابعة الإسرائيلية على موقعها الالكتروني أن قوات الاحتلال اعتقلت فادي أكثر من مرة بسبب محاولته المتكررة للدخول إلى الأراضي المحتلة والمكوث فيها.
الجدير ذكرة أن قوات الاحتلال شنت عملية اعتقالات في صفوف الجبهة الشعبية خلال اليومين الماضيين في صفوف كوادر الجبهة الشعبية في محافظة نابلس.



0 التعليقات:

إرسال تعليق