المرجو الانتظار قليلا سوف يتم التوجيه الى المدونة الجديدة وشكرا المرجو الانتظار قليلا سوف يتم التوجيه الى المدونة الجديدة وشكرا

إنظم لصفحتنا على الفيس بوك

المرجوا إنتظار 30 ثانية تجاوز

الأحد، 23 فبراير، 2014

الأردن يلقي القبض على أكبر شبكات الدعارة في الأردن تتواجد في منطقة سحاب جنوبي العاصمة عمّان

الأردن يلقي القبض على شبكة دعارة متعددة الجنسيات

الأحد | 23/02/2014 - 05:39 مساءاً

وكالة الحرية الاخبارية -كشف مصدر أمني أردني الجمعة، عن ضبط الأجهزة الأمنية لإحدى أكبر شبكات الدعارة في الأردن، تتواجد في منطقة سحاب جنوبي العاصمة عمّان، وتتكون من 35 شخصاً يحملون جنسيات مختلفة.
الأجهزة الأمنية عملت على مراقبة المكان وبعد التأكد من صحة البلاغ تم مداهمة العمارة
وكانت إدارة الأمن الوقائي لدى شرطة سحاب، تبلغت بوجود عمارة مكونة من ثلاث طوابق تدور حولها شبهات بممارسة قاطنيها للرذيلة.
وقال المصدر إن الأجهزة الأمنية عملت على مراقبة المكان، وبعد التأكد من صحة البلاغ، تم مداهمة العمارة، حيث ألقي القبض على 16 فتاة آسيوية و19 شاباً عربياً وآسيوياً.
يشار إلى أن صحيفة يومية أردنية سلطت الضوء قبل أيام على بؤر سوداء في أرجاء عديدة من شوارع عمان ينتشر فيها الزنا.


شبكة دعارة للمسؤولين في الاردن بقودها دبلوماسي فلبيني .. 1000 دولار لليلة الواحدة

كشفت تقارير صحافية فيليبينية عن اتهامات يواجهها مسؤول فيليبيني سابق عمل بعمّان، تتمثل بإدارة شبكة دعارة في الأردن، زبائنه فيها مسؤولون.
ونقلت الصحف الفيليبينية الصادرة الخميس والجمعة، عن مسؤولين في البرلمان هناك اتهامهم الملحق العمالي السابق لدى الأردن، ماريو أنتونيو، إدارته شبكة دعارة في البلاد.
وقالت التقارير نقلاً عن ممثل لجنة العمل في البرلمان الفيليبيني، والدن بيلو، إن أنتونيو غادر الأردن عائداً إلى بلاده في 12 حزيران الجاري.
واتهم بيلو، أنتونيو، بأنه كان يؤجر نساء، لم توضح التقارير جنسياتهم فيما إذا كنّ فيليبينيات أم من جنسيات أخرى، إلى مسؤولين في الأردن.
ولم تذكر التقارير أسماء المسؤولين، لكنها أشارت إلى أفعال مشابهة كانت تتم في مكاتبها العمالية، في كل من الكويت وسوريا.
وقال البرلماني الفيليبيني متهماً أنتونيو إن شهوداً ومصادر موثوقة أبلغته بأن الأخير كان يؤجر النساء للمسؤولين في الأردن بنحو 1000 دولار، لليلة الواحدة.
وبشأن عودة أنتونيو إلى بلاده، قال بيلو إن الحكومة الأردنية أعلمته بأن بات شخصاً غير مرغوب به.
من جانبه، نفى أنتونيو هذه الاتهامات وقال في تصريحات صحافية الجمعة إن وراءها ما وراءها.
وقال أنتونيو إنه يواجه هذه الاتهامات لأنه "قاتل" من أجل العمال الفيليبينيين في الخارج.
وأعرب المسؤول الفيلبيني عن صدمته إزاء هذه الاتهامات.
وينتظر أن تحقق السلطات الفيليبنيية في هذه الاتهامات، وتصدر تقريرها في غضون أسبوعين، حسب تقارير الصحف المحلية.


0 التعليقات:

إرسال تعليق